في
الأربعاء 19 ديسمبر 2018

جديد اقسام منوعة
جديد الأخبار

هاتف المدرسة المناهج الرقمية

اقسام منوعة
مقالات
رسالة إلى موهوب
Dimofinf Player
رسالة إلى موهوب
10-14-2009 09:23 AM

- أيها الموهوب .
- يا من وهبك الله ما لم يهبه لغيرك ؟
- يا من تُعلق عليك الآمال وترنو إليك الأبصار .
السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، وبعد ؛


فإن الإبداع شكلٌ راقٍ من أشكال النشاط الإنساني ، وثمرةً من ثمرات الفكر البشري الإيجابي ، وحظي في عصرنا بالقبول والرضا والتشجيع ؛ حيث أثبتت الأبحاث والدراسات أن التقدم العلمي والتطور الحضاري لا يُمكن أن يتحقق دون تطوير القدرات والاستعدادات الإبداعية عند الإنسان الذي يُعد بدوره أغلى ثروةٍ تعتدُ بها الأُمم عبر تاريخ البشرية .


من هنا يأتي اهتمام التربية الإسلامية بالموهوبين والمبدعين انطلاقاً من إدراكها أن الثروة البشريــة تُمثل الثروة الحقيقية للمجتمع المسلم ، وأن من يوصفون بالمتفوقين والموهوبين والمبدعين في أي مجتمع إنما هم بمثابة القلب النابض والعقل المُفكر له ، نظرا لأهميتهم البالغة ، وأثرهم الفاعل والإيجابي في مواجهة مختلف التحديات في أي زمانٍ و مكان . وفيما يلي أوجِّه هذه الرسالة إلى أخي الموهوب والمُبدع والمبتكر مؤملاً أن يقبلها من أخٍ ناصحٍ ومُحبٍ ، وأن ينفعني الله تعالى وإياه بها ، إنه على كل شيءٍ قدير ، وبالإجابة جدير ؛ وفيها أقول مُستعيناً بالله تعالى :


= أخي المبدع والموهوب ، اعلم أن حقيقة الإبداع للإنسان المسلم تتمثل في إخلاص التوحيد لله رب العالمين ، وصدق الإيمان ، والحرص على اتباع هدي رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم ، وما كان عليه سلف الأُمة الصالح من ثوابت راسخةٍ ، ومبادئ فاضلةٍ ، ومنطلقاتٍ واعيةٍ ، وآدابٍ كريمةٍ ، وأفكارٍ مُستنيرةٍ . ثم اعلم أن فضل الله عليك عظيم جداً يوم أن وهبك عقلاً مُفكِّراً ، ورأياً صائباً ، ونظرةً ثاقبةً . و لا تنس أن لله تعالى عليك حقوقاً كثيرةً ، يأتي من أعظمها أن تعبده جل في عُلاه على علمٍ وبصيرةٍ ، وألاّ تُشرك به شيئاً ، وأن تكون ممن يمتثلون ما أمر الله به في السر والعلن .


= اعلم ( بارك الله فيك ) أن الله تعالى أكرمك بما وهبك ، واختصك به لتكون ممن يشكرون النعمة ويُسخرونها لما فيه النفع والفائدة ، ولتُسخِّر ما وهبك الله به في طاعته ، وأن تحذر كل الحذر من تسخير طاقاتك ومواهبك وقدراتك في ما يُخالف شرعه القويم ، وهدي نبيه الكريم ، عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، أو في ما يُلحق الضرر بالإنسان وبيئته في أي زمانٍ أو مكان .


= لا تنس ( أصلح الله قلبك ) أنك ثروةٌ وطنيةٌ ، وعاملٌ رئيسٌ من عوامل نهضة الأُمة الحضارية في مختلف المجالات العلمية والعملية ، والمهنية والتقنية ، وهذا يفرض عليك أن تُحسن استثمار قدراتك وطاقاتك ومواهبك واستعداداتك . وأن تسعى من خلال ذلك لتحقيق التقدم والنماء والخير والرخاء من خلال ما تُسهم به في خدمة دينك ، ونصرة أُمتك ، ورفاهية مجتمعك ، وتقدُم وطنك في مختلف المجالات وشتى الميادين ، لا سيما وأن كل دول العالم تُعلقُ آمالاً كبيرةً على أبنائها الموهوبين باعتبارهم أمل المستقبل ورجال الغد الذين يُنتظر منهم أن يُسهموا في خدمة أوطانهم ورفعة شأنها .


= تذّكر ( سدّد الله قولك وعملك ) أن الإبداع يتمثل دائماً في إنتاج الأفكار الجديدة وغير المألوفة ، شريطة أن تكون أفكاراً نافعةًً ومفيدةً ؛ فاحذر من تسخير موهبتك في غير ما أمر الله به من قولٍ أو عملٍ أو نيةٍ ، واعلم أنك مُستأمن عليها ، وأن الله تعالى سائلك عن ذلك . ولاتكن ممن انحرف فكره ولعب به هواه ؛ فاستغل موهبته وعبقريته في الإضرار بالآخرين وإيذائهم فكانت موهبته وبالاً على نفسه ومجتمعه والعياذ بالله .


= تأكد ( نفع الله بك ) أن المهم في ميدان الموهبة والإبداع أن يعرف كل موهوبٍ إمكاناته ، وأن يقف على ما يملك من استعداداتٍ وقُدرات ، وأن يُدرك القيمة الحقيقية لما يملكه من المواهب ، ثم يحرص على رعايتها وتنميتها وحُسن توجيهها وتطويرها طمعاً في الإفادة الكاملة منها بصورةٍ تُحقق النفع والفائدة المرجوة سواءً كان ذلك على المستوى الفردي أو الجماعي .


= لا تنس أخي الموهوب أننا نعيش في زمنٍ تواجه فيه أُمتنا الإسلامية الكثير من التحديات التي لا سبيل إلى مواجهتها إلا بالعودة الصادقة إلى ديننا الحنيف الذي يحثنا على الاستعانة بالله تعالى ، ثم بأصحاب العقول الناضجة ، والهمم العالية ، والمواهب الرائعة الذين يمكنهم بإذن الله سبحانه أن ينتشلوا الأُمة من هوة التخلف الحضاري الذي تعيشه ؛ فيكونون بذلك الإخلاص والصدق والجدية سبيلاً لتجاوز التخلف ، ومُسايرة ركب الحضارة ، ودخول عصر الثورة العلمية والتقنية عن طريق التربية الإسلامية المعاصرة التي تكفل لنا بحول الله تعالى وقوته تفجير قوى الإبداع والمواهب والابتكار عند الموهوبين والمُبدعين والمُبتكرين من أبناء المجتمع المسلم نحو الإسهام الواعي في بناء الحضارة المعاصرة ، والتفاعل الإيجابي معها ، والعمل الجاد على توجيه مسيرتها ، وتصحيح أهدافها وغاياتها .


= إياك ( سدّد الله خُطاك ) ومعوقات الإبداع الكثيرة التي منها ما يكون من الإنسان نفسه ، ومنها ما يكون من الآخرين ، وعليك أن تعي خطورة هذه المعوقات وكيفية التعامل معها متى حصلت ، بأن تحرص على تجنبها قدر الإمكان ، لأنها تقتل الإبداع وتفتك به . ثم إياك وبعض المظاهر والتصرفات التي قد تحصل منك بغير قصدٍ فتكون نتيجتها مؤسفةً ؛ كأن تنعزل عن أقرانك وزملائك ، أو ترفض مخالطتهم ، أو أن ترى أنهم أقل منك ، أو نحو ذلك مما لا يليق بالإنسان المسلم الذي عليه أن يحمد الله تعالى على ما أعطاه وما وهبه ، وألا يسخر ممن هو دونه بأي حالٍ من الأحوال .


وختاماً ؛ فإن على الموهوبين والمُبدعين والمُبتكرين من أبناء المسلمين أن يدركوا حجم المسؤولياتٍ الجسام ، و الواجبات العِظام ، المُلقاة على عواتقهم ، ولاسيما في هذا العصر الذي زادت فيه التحديات وتعاظمت المُشكلات ، والله نسأل لنا ولهم ولإخواننا المسلمين التوفيق والسداد ، والهداية والرشاد ، والحمد لله رب العباد .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2233|


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


د. صالح بن علي أبو عرَّاد
د. صالح بن علي أبو عرَّاد

تقييم
1.01/10 (768 صوت)

web analyzer
 
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.